منتدى الانبا كاراس السائح صديق الملائكة وأبونا بيشوى كامل الخادم الامين حامل الصليب


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عيد الرسل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jesusismylife



ذكر
عدد الرسائل : 88
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

مُساهمةموضوع: عيد الرسل   الإثنين يوليو 13, 2009 8:18 pm

القديسين بطرس وبولس:
________________________
اليوم الخامس من شهر أبيب تُعيد الكنيسة بعيد الرسل _ عيد استشهاد القديسين بطرس وبولس_ والكنيسة تُعيد لهم بطقس عظيم ومجيد ,حيث يسبق القداس الالهي قداس اللقان ويتم غسل الارجل ,لان كرازة الرسل الأطهار تمت على أساس تكريسهم بالمحبة بيد الرب يسوع نفسه الذي غسل أرجل تلاميذه

وبعد أن ذاقوا محبته العجيبة وتواضع قلبه الذي فاق كل البشر وكل المخلوقات علما بأنه هو خالق الكل ! ولكن تنازل بسر عجيب لايستطيع العقل احتوائه ووضع أساس للمحبة وتواضع القلب ,ثم سلمه لرسله الأطهار بصورة عملية عندما غسل ارجلهم واحد فواحد ,دون أن يُفرق بين من يحبه بصدق و من لايحبه ,الكل تذوق من سر حب يسوع وتواضعه حتى يهوذا الخائن تقدم يسوع وأنحني وغسل ارجله وهو عالم أنه بعد ساعات بسيطة سوف يُسلمه ويرفض محبته!

وعلى هذا الاساس من الحب وتواضع القلب بني يسوع كنيسته ,وأوصي تلاميذه أن يسلموا هذا السر بتمامه وكما فعل بهم لجميع الاجيال فقد اوصاهم قائلاُ:

أتفهمون ما قد صنعت بكم. , انتم تدعونني معلّما وسيّدا وحسنا تقولون لاني انا كذلك. , فان كنت وانا السيد والمعلّم قد غسلت ارجلكم فانتم يجب عليكم ان يغسل بعضكم ارجل بعض. , لاني اعطيتكم مثالا حتى كما صنعت انا بكم تصنعون انتم ايضا. , الحق الحق اقول لكم انه ليس عبد اعظم من سيده ولا رسول اعظم من مرسله. , ان علمتم هذا فطوباكم ان عملتمو يو 13 : 13 _ 17

وبالفعل أنتقل سر هذا الحب وتواضع القلب عبر الاجيال حتى وصل الينا الان والكنيسة تعيش هذا الطقس حتى هذا اليوم ,ومن استناربنور الروح القدس الساكن في قلبه ,يعلم جيدا أهمية سر غسل الارجل في الكنيسة ,بل من يرفض هذا السر في حياته يقطع نفسه من الحياة الابدية ,ومن لا يحيا هذا السر بقلبه وروحه ليس له نصيب مع المسيح :

قال له بطرس لن تغسل رجليّ ابدا.اجابه يسوع ان كنت لا اغسلك فليس لك معي نصيب يو 13 : 8

وهكذا تأسست الكنيسة والكرازة بالمسيح على أساس غسل ارجل بعضنا البعض بسر التنازل الى ما لانهاية كرامة فى محبة الملك المسيح .

والقديس بطرس الرسول هو صياد بسيط من بيت صيدا ,وكان أخاه أندراوس تلميذ للقديس يوحنا المعمدان ,وعندما نظر يوحنا المعمدان يسوع قال عنه :

هوذا حمل الله يو 1 : 26 فعندما سمع أندراوس شهادة يوحنا عن يسوع وأنه هو مسيا الذي ينتظره الجميع في الحال تركا يوحنا وتبعا يسوع ,:

فالتفت يسوع ونظرهما يتبعان فقال لهما ماذا تطلبان.فقالا ربي الذي تفسيره يا معلّم اين تمكث. , فقال لهما تعاليا وانظرا.فأتيا ونظرا اين كان يمكث ومكثا عنده ذلك اليوم يو 1 : 39

هذا وجد اولا اخاه سمعان فقال له قد وجدنا مسيا.الذي تفسيره المسيح. , فجاء به الى يسوع.فنظر اليه يسوع وقال انت سمعان بن يونا.انت تدعى صفا الذي تفسيره بطرس يو 1 : 42

وهكذا قدم أندراوس أخوه سمعان الى يسوع الذي غير أسمه الى بطرس وهذا سر وشفرة حب بينه وبين نفس القديس بطرس الرسول !

وبطرس الرسول شخصية صادقة جدا ورغم كل القوات التى صنعها الله به ,ولكن كان كثيرا ما يظهر به الضعف البشري مثل أى أنسان وهذا يُعزي النفوس الضعيفة !

ومن مواقف الضعف الشديد التى مربها القديس بطرس هي حادثة إنكار المسيح ,ولكن لانه كان محب ليسوع وصادق في حبه ,تجلي حب يسوع في قلبه وسند ضعفه ,وجعل يسوع يطلب عنه حتى لايفني إيمانه :

وقال الرب سمعان سمعان هوذا الشيطان طلبكم لكي يغربلكم كالحنطة., ولكني طلبت من اجلك لكي لا يفنى ايمانك.وانت متى رجعت ثبت اخوتك. لو 22 : 32

وظل القديس بطرس يتقدم بين القوة والضعف على مدار العمر كله ,فعندما يتمسك بنعمة الله وقوة الروح القدس وموهبة الروح في داخله ,تخرج منه قوة جبارة تبرهن على سكن الروح القدس في داخله .

حتى أن ظله كان يشفي الامراض :
أما بطرس وبولس الرسولان فكان ظل أحدهما يشفي الأمراض وكانت مناديل وعصائب الآخر تذهب الأمراض وتخرج الأرواح الشريرة صلاة قسمة للرسل
ولكن عندما كان بطرس الرسول يضعف ويتنسي نعمة الروح الساكنة داخله ,ويلتفت الى ذاته يضعف جدا رغم كل القوات التى تمتع بها فحتي أخر محطة فى حياته عندما جزع من الاستشهاد ,ظناُ منه أنه هو بقوته الذى سوف يواجه الموت والاستشهاد .

ظهر له يسوع الذى يحبه من جديد ليضعه فى طقس الحب والنظر الى شخص الله وقوته التى يعمل به وليس ذاته ,فلقد نظر يسوع يحمل الصليب من جديد فسأله الى أين أنت ذاهب يارب ؟

فقال له أصُلب من جديد فعلم بطرس بضعفه وفورا سلم نفسه بمحبة كاملة وتسليم لقوة الله الكائنة في نفسه ليصلب ولكن منكس الرأس .

وأما بولس الرسول فهو النفس التى أعلنت أن قوة الله يمكن أن تحل على الانسان بلا حدود والى أعماق ليس لها نهاية !

هو الشخص الذى كانت قُدراته وطاقته عظيمة جدا ولكنها كانت تواجه فى مسار خطأ ,ولهذا ظهر له المسيح ليوجه طاقته الى مسارها الصحيح !

هو الذى أضطهد الطريق الذى سار فيه بعد ذلك حتى أبعد نقطة فيه ربما قليل جدا من أستطاع أن يُلاحقه ويقترب من هذه النقطه البعيدة جدا من الطريق!

كما كشفت حياة القديس العظيم بولس الرسول مقدار الحكمة والفهم الروحي الموهب لنا بالروح القدس ,وأن هذه الحكمة ليست من العالم وليست هي ببرهان العقل الفاني الذى لايستطيع أن يعرف الله ,ولكنها ببرهان الروح الفائق لكل معرفة عقلية :

وكلامي وكرازتي لم يكونا بكلام الحكمة الانسانية المقنع بل ببرهان الروح والقوة 1كو 2 : 4
التي نتكلم بها ايضا لا باقوال تعلّمها حكمة انسانية بل بما يعلّمه الروح القدس قارنين الروحيات بالروحيات 1كو 2 : 13

كشفت حياة بولس الرسول أسرار الله في الانسان وعطية الله التى أصبحت في الانسان بطرق وأعماق عجيبة ,حتى أن الكثيرين قديماُ وحديثاُ ما زالوا يعثرون فيها ,ولا يفهمون أبعادها حتى الان :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jesusismylife



ذكر
عدد الرسائل : 88
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: عيد الرسل   الإثنين يوليو 13, 2009 8:19 pm

واحسبوا اناة ربنا خلاصا.كما كتب اليكم اخونا الحبيب بولس ايضا بحسب الحكمة المعطاة له كما في الرسائل كلها ايضا متكلما فيها عن هذه الامور.التي فيها اشياء عسرة الفهم يحرّفها غير العلماء وغير الثابتين كباقي الكتب ايضا لهلاك انفسهم 2 بط 3 : 16

كشف بولس عن النعمة التى بها نحن مُخلصين ونحن اموات بالخطايا احيانا مع المسيح.بالنعمة انتم مخلّصون أف 2 : 5,فبدون النعمة لاشيئ ,فالنعمة هي سر الاتحاد بالله ومعرفة اسرار حبه ,فيسوع المسيح ربنا هو الذى جلب لنا النعمة التى بها عرفنا الله وأختبرنا حبه وحنانه:
لان الناموس بموسى اعطي.اما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا. يو 1 : 17

فكشف كيف انه هناك فارق كبير جدا بين الخطية التى جلبها علينا آدم الاول .والنعمة التى جلبها علينا آدم الثاني:

ولكن ليس كالخطية هكذا ايضا الهبة.لانه ان كان بخطية واحد مات الكثيرون فبالأولى كثيرا نعمة الله والعطية بالنعمة التي بالانسان الواحد يسوع المسيح قد ازدادت للكثيرين. رو 5 : 15

وأننا اليوم تحت سلطان النعمة وليس الخطية:
حتى كما ملكت الخطية في الموت هكذا تملك النعمة بالبر للحياة الابدية بيسوع المسيح ربنا رو 5 : 21

وأننا اليوم ندخل الى أعماق محبة الله بالنعمة التى بالمسيح يسوع وليس بأعمال ناموس او بر ذاتي بشري: قد تبطلتم عن المسيح ايها الذين تتبررون بالناموس.سقطتم من النعمة غل 5 : 4

وأن النعمة للجميع كهبة من محبة يسوع المسيح ولكل من يقبل : ولكن لكل واحد منا اعطيت النعمة حسب قياس هبة المسيح.أف 4 : 7

وتلازم النعمة مع المحبة لان النعمة هي التى تولد المحبة ,والمحبة هي التى تُكثر النعمة: النعمة مع جميع الذين يحبون ربنا يسوع المسيح في عدم فساد أف 6 : 24

وللاختصار لان ما علم به القديس بولس الرسول عن النعمة لا يكفي له مجلدات ومجلدات ولكن الخلاصة أن الرجاء كله فى الخلاص والانتقال من هذه الحياة بسلام وثقة للدخول فى ابدية محبة ربنا يسوع يكون كله بالرجاء في النعمة التى تعمل فينا بسبب حب ربنا يسوع وخلاصه :
لذلك منطقوا احقاء ذهنكم صاحين فالقوا رجاءكم بالتمام على النعمة التي يؤتى بها اليكم عند استعلان يسوع المسيح. 1بط 1 : 13
والكلام عن عمل الله فى إنائه المختار بولس الرسول الذى أقتني إناءه بكرامة وقداسة 1تس 4 : 4 ليس له نهاية
ولكن أخيرا قبل بولس الرسول وبطرس الرسول أكليل الشهادة بعد أكليل الرسولية
يا سادتي الرسل وأبائى القديسين الشهيدين بطرس وبولس أطلبوا من الرب عنا ,ليكشف لنا نعمته ويكشف بنعمته عن عيوننا لنري مجد العطية التى لنا في المسيح يسوع ,ونترك محبة العالم ونقبل صليب يسوع المسيح الذي هو طريق المجد والكرامة .

أطلبوا من الرب يا سادتى الاباء الرسل والقديسين بطرس وبولس أن ينظر الرب الى كنيسته التى اقتناها بالدم الكريم الذى لمسيحه القدوس ,أطلبوا لكي يسوسها ويرعاه بذراعه القوية والعزيزة

بوّقوا أيها الأحباء بصوت البوق في عيد سادتنا الأباء أبينا بطرس ومعلمنا بولس.
كل فرح وتهليل يليقان بالعمودين اللذين للمسيح عمانوئيل أبينا بطرس ومعلمنا بولس.
كل جنس المؤمنين اجتمعوا في الكنيسة في عيد الرسل بتسابيح وتراتيل.

داود الملك صرخ في كتاب المزامير قائلاً أن أصواتهم خرجت وكلماتهم بلغت العالم.
من قبل الرسل وتلاميذ المسيح عرفنا ربنا يسوع الكلمة فمن أجلهم ارحمنا أيها الصالح.

كثيرة هي الأيات التي صنعوها في العالم وأشفوا المرضي باسم ربنا يسوع المسيح.
هوذا نحن المسيحيين نعيد لهم بتسابيح صارخين قائلين السلام لكم أيها الرسل.
لك القوة والكرامة يا مخلصنا الصالح اغفر لنا من أجل طلبات أبينا بطرس ومعلمنا بولس.

هاهوذا ربنا يسوع المسيح رفع يده اليمني على رؤوس الرسل القواعد الحسنة غير المتزعزعة.
وأيضاً معلمنا بولس ظهر له يسوع المسيح في طريق دمشق واختاره رسولاً.
شعوب المسيحيين في روما والإسكندرية يكرمون الرسل مع أقليم مصر وأنطاكية.

فلنجتمع يا أحبائي لنسبح المسيح ربنا ونكرم سادتنا الأباء الرسل المختارين.
ارحمنا واستجب لنا يا مخلصنا الصالح وارفع غضبك عنا من اجل أبائنا الرسل.
ارتفع العظماء جداً اكثر من الأبرار والصديقين من أجل الآيات المخوفة التي صنعوها في العالم.

عظيمة هي كرامة الرسولين أبينا بطرس ومعلمنا بولس اللذين قبلا تعب العذابات من أجل اسم يسوع المسيح.
أبونا بطرس المتواضع أكمل جهاده حسناً في يوم خامس أبيب المبارك في أيام نيرون الكافر.
فرح جداً معلمنا بولس صاحب الصوت الحلو والحكمة لنه مات بالسيف من أجل المسيح ذو السلطان الذي أحبه.
بارك مياه النهر والزروع والثمار من قبل صلوات وطلبات آبائنا الرسل القديسين.

نطلب إليك يا سيدنا المسيح من أجل الكهنة والشمامسة ثبتهم في الصلاح من أجل الرسل المؤتنمين
وأيضاً بقية المؤمنين أحفظهم أيها الصالح من الغش والحسد من أجل آبائنا الرسل.
السيد الإله المعين أرفع قرن المسيحيين وثبت المؤمنين من اجل الرسل مختاريك.

السلام لك أيتها العذراء مريم والدة الإله السلام للأباء الرسل الذين كرزوا في العالم.
كل الأنفس أعطها راحة في حضن آبائنا الصديقين إبراهيم واسحق ويعقوب من أجل آبائنا الرسل. أمين (أبصالية واطس للقديسين بطرس وبولس)

عيد الرسل 5 أبيب 1726 ___________ 12 يوليو 2009
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عيد الرسل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الانبا كاراس السائح صديق الملائكة وأبونا بيشوى كامل الخادم الامين حامل الصليب :: روحيات-
انتقل الى: