منتدى الانبا كاراس السائح صديق الملائكة وأبونا بيشوى كامل الخادم الامين حامل الصليب


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قوة المغفرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jesusismylife



ذكر
عدد الرسائل : 88
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

مُساهمةموضوع: قوة المغفرة   الأربعاء يونيو 24, 2009 7:34 pm

ليتك تفتح إنجيلك على هذه الآيات المرشدة لموضوع المغفرة:
+ «فإنه إن غفرتم للناس زلاتهم، يغفر لكم أيضاً أبوكم السماوي. وإن لم تغفروا للناس زلاتهم، لا يغفر لكم أبوكم أيضاً زلاتكم» (مت 6: 15،14).
+ «إنْ قلنا إنه ليس لنا خطية نُضِلُّ أنفسنا وليس الحقُّ فينا. إنْ اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويُطهِّرنا من كل إثم. إنْ قلنا إننا لم نُخطئ نجعله كاذباً، وكلمته ليست فينا» (1يو 1: 8-10).
+++++
هل أنت واحد من الذين تأذَّوْا في مشاعرهم، أو ربما في جسمهم على أيدي الآخرين؟
وهل دخلتْ إلى قلبك وعقلك وفكرك مشاعر غضب، أو غيظ، أو كُره، أو عداوة، أو مرارة، ورغبة في الانتقام؟
وبالتالي هل امتلأت نفسك بروح عدم المغفرة؟
- إن عدم المغفرة يمكن أن يتحوَّل داخلك إلى لصٍّ مختفي. إنه قادر أن يجعلك سجيناً داخل نفسك.
حينما يُعشِّش روح عدم المغفرة داخلك، فهو لن يؤذي الذي أخطأ في حقك، فهو سيمضي إلى حال سبيله؛ أما أنت فستظل ممسوكاً ومُقيَّداً بما تملَّك على أفكارك وقلبك وتصرفاتك وكلامك. إنه ينخر داخلك كمثل سرطان سام، وإذا بك تكتشف أنك مربوط بالعداوة، وقد فارقك السلام القلبي الداخلي.
ولكن حالما أنت تعزم على المغفرة في لحظة إشراق نعمة المسيح الغافر داخل قلبك، فإنك تحسُّ بالحال بآثار المغفرة.
أقول: ”في لحظة إشراق نعمة المسيح الغافر داخل قلبك“، لأنك إن حاولت أن تغفر مدفوعاً بمشاعر بشرية شخصية بحتة، فلن يكون وراء ذلك من طائل. لابد أولاً أن يتنقَّى قلبك من كل ما أتى به عدم المغفرة إلى داخل قلبك.
لذلك، فنعمة المسيح هي وحدها القادرة أن تُدخِل في قلبك روح المغفرة، لأن المسيح حينما أخلى نفسه ووضع ذاته، استطاع أن يهبنا عطية الخلاص ويُطهِّر قلوبنا. فبنعمة المسيح هذه سننال الحرية والنصرة على مشاعر عدم المغفرة.
يقول الرب لنا: «تعالوا إليَّ يا جميع المُتعبين والثقيلي الأحمال، وأنا أُريحكم» (مت 11: 28).
أفليست الراحة هي التي نشتاق إليها، حينما تتثقَّل قلوبنا بعذاب روح عدم المغفرة؟
أما بحسب الآية التي وردت في رسالة القديس يوحنا الأولى (1: 9): «إن اعترفنا بخطايانا، فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويُطهِّرنا من كل إثم»، فلماذا لا نتجرَّأ وندعو المسيح ليدخل إلى ما داخل قلوبنا؟ لذلك ها هي أمامنا الدعوة أن نُلقي بكل أحمالنا عليه، ليُريحنا.
فلنضع على عاتق ربنا يسوع المسيح أمر تطهير قلوبنا، لكي نستريح. فلْتَدَعْ المسيح أن يُطهِّر قلبك ويُعطيك روح المغفرة النابع من غفران المسيح لكل خطايانا.
نماذج من المغفرة للآخرين:
_________________________
فقد ذكر القديس يوحنا كليماكوس (الدَّرَجي) هذه النماذج الثلاثة لردِّ الفعل أمام إساءة الآخرين:
[ففي يوم رأيتُ ثلاثة رهبان شُتموا وأُهينوا بنفس الطريقة وفي نفس اللحظة. الأول، أحسَّ بأنه أُهين بقسوة، وقد تضايق في نفسه، ولكنه قرر أن لا يتفوَّه بكلمة. الثاني، كان راضياً في نفسه، لكنه حَزِنَ على الشخص الذي شتمه. أما الثالث، فقد فكَّر في الإهانة التي عاناها من شاتمه، ثم بكى عليه بمحبة شديدة. فالأول، كان الخوف دافعه؛ والثاني، كان مدفوعاً بالرجاء في المجازاة على مسامحته لشاتمه؛ أما الثالث، فكانت المحبة هي دافعه](1).
وقال الأبَّا يؤانس القصير:
_________________________
[لقد رذلنا الحِمْل الخفيف، وهو أن ندين أنفسنا؛ واخترنا الحِمْل الثقيل الذي هو تبرير أنفسنا وإدانة الآخرين](2).
مرة صلَّى أحد الأتقياء قائلاً: ”يا ربُّ يسوع، سامحني لأنني حملتُ في قلبي تذمُّراً تجاه الشخص الذي أخطأ في حقِّي. هَلُمَّ امتلك حياتي. طهِّرني من روح عدم المغفرة، واملأني من روح المغفرة“.
وصلَّى آخر: ”أشكرك، يا ربُّ، لأني حصلتُ على السلام في قلبي، إذ أحسستُ بالمحبة تجاه الذين أخطأوا في حقِّي. لقد نلتُ اليوم أثمن ما أمتلكه: القلب الغافر“.
ذلك لأن الحِمْل الثقيل قد انزاح من على قلبه، وصارت الحرية له.
إن اختيار المغفرة هو من عمل إرادتك. فإن اخترتَ المغفرة، فقد انفتح قلبك وصرتَ أهلاً للتطهير الإلهي.
أما اختيار عدم المغفرة، فهو أيضاً من عمل إرادتك، لكن باب قلبك يكون قد انغلق، والله لن يدخل ليعمل عمله في تطهيرك.
فاخْتَرْ المغفرة، لتختار الحياة. + منقول للامانة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قوة المغفرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الانبا كاراس السائح صديق الملائكة وأبونا بيشوى كامل الخادم الامين حامل الصليب :: روحيات-
انتقل الى: